حكم دخول الكنيسة والصلاة فيها

السؤال: سائل يسأل عن حكم دخول الكنيسة والصلاة فيها.
الإجابة: قال في (الغاية) و(شرحها): ولا تكره الصلاة في بيعة، وكنيسة، ولو مع وجود صور.

قال الشيخ تقي الدين: وليست ملكا لأحد، وليس لهم منع من يعبد الله فيها؛ لأنا صالحناهم عليه.

وقال في (مطالب أولي النهى): ولا تكره الصلاة بِبِيعٍَ -وهي معبد النصارى-، وكنائس -وهي معبد اليهود- ولو مع وجود صور، على الصحيح من المذهب، وهو مخالف (للإقناع)، وكان عليه الإشارة إلى ذلك.

قال الشيخ تقي الدين: وليست البيع والكنائس ملكا لأحد؛ فليس لهم منع من يعبد الله فيها؛ لأنا صالحناهم عليه. نقله في (الفروع) في الوليمة.

وقال في (الفروع) (1): وله دخول بيعة، وكنيسة، والصلاة فيهما، وعنه: يكره، وعنه: مع صورة، وظاهر كلام جماعة تحريم دخوله معها. وقاله شيخنا، وأنها كالمسجد على القبر وقال: وليست ملكا لأحد، وليس لهم منع من يعبد الله؛ لأنا صالحناهم عليه. والعابد بينهم، وبين الغافلين أعظم أجرا، ويحرم شهود عيد ليهود أو نصارى؛ لقوله تعالى: {وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ} (2). نقله مهنا. وقاله الآمدي. وترجمه الخلاّل بالكراهة، وفيه تنبيه على المنع أن يفعل كفعلهم، قاله شيخنا. انتهى.

فتحصّل من كلامهم رحمهم الله أن دخول الكنيسة جائز. وقيل: مكروه مطلقا، وقيل: مكروه إذا كان فيها صور. وظاهر كلام جماعة أنه حرام مع الصور. وهذا أقرب إلى علة النهي عن التشبه بهم وحضور أعيادهم وعباداتهم، والنهي عن الصور، فينبغي أن يكون هو الصحيح، والله أعلم.

___________________________________________

1 - (5/308).
2 - سورة الفرقان: الآية (72).