تتبع القراء في رمضان

السؤال: ما حكم تتبع القراء الذين تميزوا بحسن الصوت، وقد يجد المصلي معهم خشوعاً في الصلاة؟
الإجابة: الحمد لله، حسن الصوت نعمة، وتحسين الصوت في قراءة القرآن مستحب، فإنه يعين على التلاوة والتلذذ بها، وعلى الاستماع لقارئ القرآن، ولهذا صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "ليس منّا من لم يتغن بالقرآن"، وقال: "ما أذن الله لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن يجهر به"، وقد مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على أبي موسى وهو يقرأ فجعل يستمع له، فلما لقيه قال: "لو رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة، لقد أوتيت مزماراً من مزامير آل داود"، فقال رضي الله عنه: يا رسول الله لو علمت مكانك لحبرت لك تحبيراً.

ولكن لا ينبغي الإفراط في القصد إلى تحسين الصوت بالقراءة، ومن ذلك محاكاة أصوات القارئين، بل يحسِّن القارئ صوته دون أن يقصد محاكاة لأحد، ومن الإفراط التقعر في تحقيق مخارج الحروف، والمبالغة في المدود، وعلى القارئ إماماً أو غيره أن يحذر في تحسين قراءته من القصد إلى كثرة المصلين معه والمستمعين لقراءته، فإنه يخشى أن يقدح ذلك في إخلاصه، وأن تكون فيه فتنة له، كما لا ينبغي للمستمعين والمصلين أن يجعلوا حسن الصوت غاية، فيشغلهم ذلك عن تدبر الآيات والتأثر بما فيها من عظات ووعد ووعيد، لأن المقصود الأعظم هو تدبر القرآن والتذكر به من أي قارئ، ولا ينبغي أن يبالغوا في مدح من يعجبون بصوته، وقد يجرهم ذلك إلى غيبة من ليس كذلك، وقد يهجر بعض الجيران المسجد الذي هم بجواره لأن صوت الإمام لا يعجبهم، وقد نص الفقهاء على أنه لا ينبغي ذلك؛ لأنه يولد وحشة بين الإمام والجيران، ومن الإفراط في طلب حسن الصوت في القراءة السفر للصلاة مع إمام لحسن صوته، مع ما يخاف في ذلك من فتنة على الإمام.

وقد كان السلف رضوان الله عليهم يحْذَرون ويحذِّرون من فتنة الإنسان في دينه بإعجابه بنفسه، وليس من هديهم تتبع الأئمة لتخير من يكون صوته أحسن من غيره، فعلى المسلم أن يحذر من الإفراط والغلو في أي أمر من أمور الدين، ومن الغلو في الأشخاص، وأن يلزم القصد في أمره كله، ففي ذلك الخير والسلامة، ونسأله تعالى أن يهدينا سواء السبيل، إنه سميع الدعاء، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.