حكم تصوير الحيوان الميت

السؤال: ما حكم تصوير الحيوان الميت؟ وتحنيطها؟
الإجابة: إذا كان المصوَّر من ذوات الأرواح، لا يجوز، لا ميتاً ولا حيّاً، ذوات الأرواح ما يجوز تصويرها. اللي له روح كالحيات والعقارب والحشرات والطيور والآدميين، وغيرها.

أما صور غير ذوات الأرواح لا بأس كالأشجار، والأنهار، البحار، والعمارات، طيارات، سيارات ما فيها آدمي هذا لا بأس فيه.

نعم؟ تحنيط الحيوان، يُحنطُ ويبقى على هيئته، هذا شيء آخر هذا ما هو من الصور، إذا كان نجس ما ينبغي إبقاؤه. ما ينبغي إذا كان أسدا مثلا وما أشبه ذلك، الأسد نجس، لكن هو أيضاً هذا ما يقال تصوير، لكن هذا قد يحتج به بعض الناس، يظن أنه صورة ويصور مثله، قد يظن بعض الناس أنه صورة ويصور مثله.

وكذلك إذا كان الحيوان طاهراً، إبقاؤه إذا كان فيه مصلحة لا بأس، إذا كان الحيوان طاهرا، هذا للمصلحة، أما لغير المصلحة، لا، ما ينبغي، لأنه أقل ما فيه أنه قد يظن بعض الناس أنه صورة فيصور، فيقتدي به.