حفظ البصر

السؤال: أنا رجل إذا مرت من أمامي امرأة نظرت إليها، وأحياناً لا أتمالك عن إمعان النظر إليها ثم أتوب، وحاولت التخلي عن هذه العادة والاستعانة بالصيام، ولكن سرعان ما أعود إلى هذا السلوك، فبم تنصحونني؟
الإجابة: إن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلي رضي الله عنه: "يا علي: لا تتبع النظرة النظرةَ، فإنما لك النظرة الأولى"، فيجوز للإنسان النظرة الأولى، ولا يحل له زيادتها ولا ترديد النظر.

فيجب على هذا السائل أن يعلم أن الله خصه بنعمة عظيمة وهي نعمة البصر، وقد فقدها كثير من عباد الله، فليتذكر هو هذه النعمة، وليتذكر حرمة من حرم عليه النظر بها إلى ما نهى عنه، فإنه لا يرضيه أن يكون كحال العميان الذين يتخبطون في الأرض، ولا يستطيع أحد منهم أن يرى موضع قدمه، ولا يرى الوسخ في ثيابه، ولا يرى هيأتها إذا كانت مضبوطة أو غير مضبوطة، فقد أنعم الله عليك بهذه النعمة العظيمة وإنما قيدها شكرها، فعليك أن تشكرها لله بإمساكها عما حرم الله عليك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.