قول: لا سمح الله، لا قدّر الله، الله ورسوله أعلم

السؤال: ما حكم الشرع في نظركم في هذه الألفاظ: "يعلم الله"، "لا سمح الله"، "لا قدَّر الله"، "إرادة الله"، "الله ورسوله أعلم"؟
الإجابة: قوله: "يعلم الله" لا بأس بذلك إذا كان صادقاً، وقوله: "لا سمح الله، لا قدر الله" لا بأس به إذا كان المراد بذلك طلب العافية مما يضره، وقوله: "إرادة الله" إذا أراد بذلك أن ما أصابه من مرض وفقر ونحو ذلك هو من قدر الله وإرادته الكونية فلا بأس، وقوله: "الله ورسوله أعلم" يجوز في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، أما بعد وفاته فيقول: الله أعلم؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاته لا يعلم ما يحدث بعد وفاته.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى اللجنة الدائمة بالسعودية - المجلد التاسع عشر (العقيدة).