صفة التكبير أيام التشريق

ما هي صفة التكبير أيام التشريق؟ وهل هي مقيدة بعد الصلاة أو مطلقة؟[1]
التكبير في أيام التشريق مطلقاً ومقيداً في أدبار الصلوات وفي بقية الأوقات جميعاً، إن شاء شفع وإن شاء ثلّث: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، ويكثر من لا إله إلا الله، فيقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيءٍ قدير، سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله. ومن رواية أحمد رحمة الله عليه، وحديث ابن عمر: ((ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب للعمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد)). وكان عمر رضي الله عنه يكبر في خيمته في أيام منى حتى ترتج منى تكبيراً، كما كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان أيام العشر فيكبّران فيكبر الناس بتكبيرهما في الأسواق، يعلّمون الناس. [1] من أسئلة حج عام 1415هـ، شريط رقم 49/6.