هل صح أن النبي صلى الله عليه وسلم منع علياً أن يتزوج على فاطمة، وهل في ذلك نهي عن ...

السؤال: هل صح أن النبي صلى الله عليه وسلم منع علياً أن يتزوج على فاطمة، وهل في ذلك نهي عن تعدد الزوجات؟
الإجابة: القصة المشار إليها صحيحة ثابتة في الصحيحين، فعن المسور بن مخرمة أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر وهو يقول: "إن بني هشام بن المغيرة استأذنوني أن ينكحوا ابنتهم علي بن أبي طالب فلا آذن لهم، ثم لا آذن لهم ثم لا آذن لهم، إلا أن يحب ابن أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم. فإنما ابنتي بضعة مني، يريبني ما أرابها، ويؤذيني ما آذاها"، وفي رواية: "وإني لست أحرم حلالاُ، ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبنت عدو الله مكاناُ واحد أبداً"، وليس في هذا الحديث إشارة إلى أن تعداد الزوجات ممنوع.

فتعدد الزوجات مسموح بل مرغّب فيه، كيف لا وربنا يقول: {فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع}، ولو قال ربنا: "فانكحوا من النساء مثنى وثلاث ورباع" لكان التعداد فرضاً لكن قال: {فانكحوا ما طاب}، فقد تطيب الثانية وقد لا تطيب.

والأصل في الزواج التعداد لأن الله بدأ بالمثنى. وثبت عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: "خير الناس أكثرهم أزواجاً"، يريد النبي صلى الله عليه وسلم، قد عقد على ثلاث عشرة امرأة، ودخل بإحدى عشر، ومات عن تسع من النسوة فالتعداد من ديننا، وأما القول بأن هذا الحديث يلغي التعداد، فكذب وزور وباطل. وهذا الحديث له توجيه.

وللأسف في بعض بلاد المسلمين اليوم ألغي التعداد، وأصبح جريمة يحاسب عليها القانون! وبعضهم يسوغ ذلك بقوله إن التعداد من الأمور المباحة ويجوز لولي الأمر أن يقنن الشيء المباح! وهذا كذب، ولا يجوز لولي الأمر أن يتعدى على أمر قد حلله الله وشرعه. فالخليلات مأذون بهن! وأما الحليلات من الأزواج فهذا أمر يعاقب عليه القانون! ولا حول ولا قوة إلا بالله. وهذا فيه إباحية ومحاربة للفضيلة والخلق والدين.

وإن من سنة الله على اختلاف الأعصار والأمصار أن النساء أكثر من الرجال. والعنوسة موجودة بكثرة في كثير من البيوت. ولابد من أولياء الأمور أن يقبلوا بالتعداد فالتعداد من محاسن ديننا.

لكن واقعنا اليوم لا يأذن به، فعدم الإذن به من سوء واقعنا لا من ديننا. فانظروا معي، لو أن الرجل لا ينظر إلا إلى وجه محارمه، أمه وأخته وعمته وخالته، فإنه يصبح عنده دافعاً نفسياً قوياً في أن يتلذذ بغير زوجته. فالتعداد يصلح في مجتمع الطهر والستر ولا يصلح التعداد إلا لمن عنده طهر، فكلما غض الرجل بصره وحفظ فرجه احتاج للنساء أكثر. ولذا أكثر الناس حاجة للرجال النبي صلى الله عليه وسلم، أطهر الناس، وكان أكثرهم أزواجاً.

والتعداد في جاء ضمن قواعد ونمط حياة، وليس التعداد منبتاً. وما أودعه الله في الطبيعة من الخيرات، هنالك في الشرع ميزانية في بيت مال المسلمين، حاصل ما أودعه الله في الطبيعة يعود على المسلمين على عدد رؤوسهم وأفرادهم. فلو واحد عنده عدة زوجات وأولاده كثر، فإن نصيبه من بيت المال يكثر. وهذا فيه إغراء.

والشرع لما جاء بالتعداد جاء بشرائع كثيرة تعين وتشجع على التعداد. فالنبي صلى الله عليه وسلم مثلا يقول: "من أحيا أرض موات فهي له"، ومن وافقت كنيته كنية زوجته من الصحابة محصورون، وألف بعض العلماء مؤلفات فيمن وافقت كنيته كنية زوجته فما زادوا عن الستين، أما جل الصحابة فيكون هو أبو كذا وزوجته أم كذا، لأن المجتمع الإسلامي مجتمع جهاد وعطاء، وليس مجتمع خمولٍ وركود، فهو مجتمع فتح، وما كان التعداد للشهوة فقط، وإنما كان من باب الستر والفضيلة وحفظ الأولاد والزوجات، فكان الرجل يغار على زوجة أخيه وابن عمه.

ومن أواخر الإحصائيات في الأردن عدد العانسات في الأردن يزيد على مئة ألف امرأة، فأولياء الأمور إن لم يقبلوا بالتعداد فما هو السبيل لعفة هؤلاء؟ فالتعداد لابد منه.

وقد طرحت فرنسا مسابقة من أحسن كتاب حول المرأة، فشارك مسلم فيها ونال الجائزة الأولى، ويقول في مقدمة كتابه: كانت مشكلة التعداد عندي هي عقدة بحثي، ففطنت إلى أمر، فأخذت إحصائيات لعدد النساء وعدد الرجال في العالم لمدة عقد من السنوات، فوجد أن عدد النساء في العالم أربع أضعاف الرجال في العالم، فقلت إن أردنا الفضيلة والعدل نعطي كل واحد أربعاً فسقطت المشكلة عندي.

فسنة الله الكونية توافق سنة الله الشرعية، في هذا الباب، فالتعداد أمر لابد منه، لكن نمط حياتنا هو الذي يفسد علينا التعداد، فالأنانية من قبل النساء من جهة، وكذلك نمط الحياة الاجتماعي وتطبيق التعداد في واقعنا يبشع ويشنع صورة التعداد في ديننا، فإن التعداد في الواقع الآن لا يكون إلا في حق من يريد أن ينتقم أو يظلم أو من لم يرزق ولداً، أو من لم يوفق مع زوجته وما شابه، فصارت المرأة إن عدد عليها زوجها فكأنها في أنظار المجتمع مقصرة، وكذلك الناس يعتبرون زوجها بتعداده عليها بأنه ظالم لها، فهذه الصورة لابد أن تمسح، ويقع التعداد في شرعنا بضوابطه وقيوده، وعلى الحال الذي شرعه الله عز وجل.

.. أما قصة علي وفاطمة رضي الله عنهما، ما منع فيها النبي صلى الله عليه وسلم التعداد، فالنبي صلى الله عليه وسلم تصرف هاهنا على أنه ولي لأمر لعلي لا على أنه مشرع، ولذا قال في آخر حديث: "لست أحرم حلالاً ولا أحل حراماً ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله وبنت عدو الله مكاناً واحداً أبداً"، فكأنه يريد أن يقول لعلي: أنت ما اخترت إلا ابنة أبي جهل لتعيش مع فاطمةz فالنبي صلى الله عليه وسلم! منع علياً بحكم كونه ولياً له، وهو عمه، ولذا قال صلى الله عليه وسلم: "ولا أحل حراماً ولا أحرم حلالاً"، ففي هذه القصة النبي صلى الله عليه وسلم يبين أن الحلال ما أحله الله، والحرام ما حرمه الله، وأن التعداد حلال، لكن منع علياً أن يختار ابنة أبي جهل.

وجواب آخر على القصة، قال به بعض أهل العلم: أن هذا خاص ببنات النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا فيه بعد، والأول أقوى منه، وعللوا ذلك بقوله صلى الله عليه وسلم: "إنما بضعة مني يريبني ما أرابها، ويؤذيني ما آذاها"، فهذا تعليل للمنع، وقد يؤيد هذا أن علياً ما تزوج على فاطمة في حياتها، والأول أرجح لأن الشريعة عامة، والله أعلم.