حكم الجهر بالبسلمة أثناء الصلاة الجهرية

لدينا بعض الأئمة يجهرون في صلاة الفرض بالبسملة، فما حكم ذلك وهل هو مكروه؟ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يجهر بها كما يقال، ولم ينهَ عنها، وهل يأثم من اقتدى بالإمام،
الجهر بالبسملة خلاف السنة، السنة أن يسر بالبسملة، هذا هو المحفوظ عن النبي عليه الصلاة والسلام كما رواه أنس وغيره عن النبي عليه الصلاة والسلام، لكن إذا جهر بها بعض الأحيان للتعليم والفائدة حتى يعلم الناس أنها تقرأ فلا حرج في ذلك، أما استقراره عليها ومداومته على الجهر فهذا خلاف السنة، وأقل أحواله الكراهة، فينبغي أن ينصح من فعل ذلك، ويوجه إلى الخير. بارك الله فيكم