حكم الدعاء ببعض الأدعية عقب الصلاة

يدعو المصلون عندنا بهذا الدعاء بعد صلاتي الصبح والمغرب: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، عشر مرات، اللهم أجرنا من النار، سبع مرات، اللهم إنا نسألك الجنة، ثمان مرات، هل ورد بهذا الدعاء حديث صحيح؟
أما الأول فورد به عدة أحاديث لا بأس بها، وهو ذكر الله عشر مرات بعد المغرب وبعد الفجر، "لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو على كل شيء قدير"، وفي بعضها زيادة: "بيده الخير"، هذا لا بأس بل هو مشروع عقب المغرب والفجر. وأما الدعاء بالاستجارة من النار، "اللهم أجرني من النار" سبع مرات، فهذا ورد فيه حديث رواه أبو داود بإسناد فيه لين، فإذا استعملها المسلم فلا بأس إن شاء الله، لكن ليس بثابت وصحيح عن رسول الله عليه الصلاة والسلام بل فيه بعض الضعف، ولكنه من أحاديث الفضائل، ومن أحاديث الذكر، فإذا استعمله الإنسان على سبيل أنه دعاء فلا بأس إن شاء الله، وأما ما يتعلق بسؤال الجنة ثمان مرات، فلا أعلم له أصلاً، ما بلغني فيه شيء.