حكم صلاة أربع ركعات بتسليمة واحدة في قيام الليل

من صلى أربع ركعات بتسليمة واحدة، هل هذا جائز؟
في الليل لا يجوز؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (صلاة الليل مثنى، مثنى)، وهذا معناه الأمر، معناه صلوا ثنتين ثنتين، أما في النهار فاختلف فيه العلماء، منهم من قال يجوز، ومنهم من قال لا يجوز، والأفضل أنه يصلي ثنتين حتى في النهار أيضاً، ثنتين ثنتين، ولو صلى أربعاً صحت إن شاء الله لكن خلاف السنة، السنة أن يصلي ثنتين ثنتين حتى في النهار؛ لأنه في رواية أخرى عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (صلاة الليل والنهار مثنى مثنى)، رواه الإمام أحمد وأهل السنن بإسناد صحيح، فينبغي للمؤمن ألا يصلي إلا ثنتين ثنتين حتى في النهار، لكن لو سرد خمساً يوتر بها لا حرج، فعله النبي صلى الله عليه وسلم أو سرد سبعاً وأوتر بها لا حرج؛ لأن هذا فعله النبي صلى الله عليه وسلم فهو مستثنى، مستثنى من قوله: (صلاة الليل مثنى مثنى)، وكذا يجوز سرد تسع يوتر بها، لكن يجلس في الثانية للتشهد الأول ثم يقوم ويأتي بالتاسعة، أما أن يصلي أربعاً في الليل أو ستاً في الليل أو ثمانياً في الليل لا، هذا خلاف السنة، لا يجوز، لأنه عليه السلام قال: (صلاة الليل مثنى مثنى)، في الصحيحين ثابت ليس فيه نزاع، فلا يجوز له أن يجمع أربعاً بتسليمة واحدة، أو ثمان أو ست بتسليم واحد، ولكن يصلي ثنتين ثنتين؛ لأنه عليه الصلاة والسلام قال: (صلاة الليل مثنى مثنى)، أما زيادة (والنهار) اختلف فيها العلماء منهم من قال: إنها خطأ، كالنسائي وجماعة، والصواب أنها ليست خطأ، أنها ثابتة، فينبغي له حتى في النهار أن يصلي ثنتين ثنتين.