تناقل أدعية عن مدرسي المواد المختلفة على سبيل الضحك

السؤال: ( 37 ) هناك أدعية يتناقلها بعض الطلاب فيما بينهم على سبيل الطرفة والضحك بحيث يخصصون لمدرس كل مادة دعاء خاصاً، فما حكم هذا العمل؟ ومن الأمثلة: دعاء مدرس اللغة العربية: "اللهم اجعلني فاعلاً للخير ومرفوعاً عن الشر"، ودعاء مدرس الرياضيات: "اللهم اجعلني مستقيماً في حياتي، ولا تجعل الدنيا حادة عليَّ"، دعاء مدرس الجيولوجيا: "اللهم أبعدني عن العوامل المؤثرة في النفوس، واجعلني في حبك بركاناً، ولكملتك زلزالاً، واجعلني من معدن صلب وصخر قوي، واجعل لي صلابة عالية".
الإجابة: دعاء الله تعالى عبادة يتقرب بها العبد إلى الله عز وجل، لقوله تعالى: {وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين}، ولا يحل للمسلم أن يتخذ دعاء الله تعالى هزءاً يتندر به ويتنطع به فإن هذا خطر عظيم وخطأ جسيم.

والواجب على العبد إن كان صادقاً في دعاء ربه أن يدعو الله عز وجل بأدب وصدق افتقار إليه، وأن يدعو الله بما يحتاجه من أمور دينه ودنياه على الوجه الذي جاءت به السنة.

أما هذه الصيغ التي ذكرها السائل ففيها عدة محاذير:

الأول: أنها تقال على سبيل التندر والتنطع، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "هلك المتنطعون" قالها ثلاثاً.

hلثاني: أنها لا تنم عن داعٍ يعتبر نفسه مفتقراً إلى الله تعالى يدعوه دعاء خائف راجٍ.

الثالث: أن بعضها يحمل معاني فاسدة أو معاني أشبه ما تكون باللغو كما في دعاء مدرس الجيولوجيا.

ونصيحتي لهؤلاء أن يتقوا الله ويخافوا مقامه، وأن لا يتخذوا آيات الله هزواً، وأن يعلموا أن مقام الرب عظيم لا يخاطب جل وعلا بمثل هذه الكلمات السخيفة المتكلفة، نسأل الله لنا ولهم الهداية.

" مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الاول - باب العبادة."