حكم من تفوته صلاة الفجر بسبب غلبة النوم

إنني زوجة والحمد لله مسلمة مصلية، ولي زوج مسلم أدعو الله أن يجازيه خيراً عن معاملته الطيبة لي، ولا أعتب عليه -يا سماحة الشيخ- في شيء، غير أنه يعمل دوامين، ويعود متأخراً حوالي الحادية عشر مساءً؛ ولأنني وحيدة ولا أخرج تقريباً أبداً إلا يوم إجازته فهو يسهر معي حتى يؤنس وحشة الوحدة، وعندما أستيقظ في الفجر لأصلي أوقظه، ولكن نومه ثقيل، وطلب مني أن أمسح وجهه بالماء حتى يستيقظ؛ ولكنه في بعض الأحيان لا يستيقظ نتيجةً لذلك السهر، فهل علي إثم؟، وهل علي أنا إثم في أنني فشلت في إيقاظه؟، وهل هناك أكثر من الماء لإيقاظه؟ وجهوني ووجهو ذلك الرجل؟
أنتِ مأجورة جزاك الله خيراً على عملك، وهذا عمل طيب، وهذا من التعاون على البر والتقوى، وليس عليك ولا عليه شيء إذا كان غلبه الأمر، وليس باختياره، ولم يتعمد التساهل في ترك الصلاة ذلك الوقت حين مسحتي وجهه بالماء، ومسح الوجه بالماء جاء النص عن النبي -صلى الله عليه وسلم- رش الماء، رش الزوج بالماء، وإيقاظه بالماء، هذا جاء به النص، فأنتِ مأجور، وهو مأجور حين أمرك بذلك وسمح بذلك، وأنتما على خير إن شاء الله، لكن ينصح هو بأن يترك أحد الدوامين ليستقيل من أحد الدوامين، ليطلب من مرجعه أن يسامحه في أحد الدوامين حتى لا يتعب نفسه، ولا يشق على نفسه، ولا على أهله حتى لا يضيع الصلاة: وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا [سورة الطلاق(2)]. سوف يرزقه الله إن شاء الله ما يغنيه الله عن هذا الدوام الثاني، حتى يستريح، ويريح أهله، ويحافظ على ما أوجب الله عليه؛ لأن الإنسان طاقته محدودة، فينبغي له أن لا يكلف نفسه دوامين ما دام بهذه الحالة يشق على نفسه ويشق على أهله، وربما ترك الصلاة في الجماعة بسبب ذلك، ولو كان عن غير عمد واختيار، لكن هو المتسبب في هذا الشيء فالذي ننصحه في هذا أن يدع أحد الدوامين حتى يتفرغ ..... أهله وراحة نفسه وبدنه وراحة قلبه وحتى يحافظ على الصلوات مع الجماعة في أوقاتها هذا فيه خير عظيم. أما إذا كان تركه للقيام للصلاة من أجل غلبة النوم، ولم يتعمد ذلك ولم يتساهل في ذلك ولكن غُلب في بعض الأحيان، فلا يضره ذلك إذا غلب في بعض الأحيان، لكن نخشى عليه أن يكون في...... الدوامين نوع من الجشع نوع من الجشع والحرص على المال فيضره ذلك؛ لأنه يسبب له هذه المشاكل، مع أهله والنوم عن الصلاة، فإنه مطلوب أن يؤنس أهله، وأن يجتهد في الإحسان إليهم ، وفي إحسان عشرتهم؛ كما قال تعالى: وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ [(19) سورة النساء]. و....... الأسباب التي تعينه على صلاة في الجماعة وأداءها مع إخوانه، فأخشى أن يكون هذا الدوام الثاني أن يكون عليه فيه تبعة، إذا كان غير مضطر إليه، نسأل الله للجميع الهداية.