كيف نوفق بين حديث: "حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج"، وبين ...

السؤال: كيف نوفق بين حديث: "حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج"، وبين إنكار النبي صلى الله عليه وسلم على عمر رضي الله عنه، في إمساكه التوراة؟
الإجابة: حديث: "حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج"، يتعلق بالشيء العارض، لا عمل الإنسان المتفرغ الذي ينظر في كتاب وينشأ عليه، فنحن دائماً نحذر طالب العلم أن ينشأ على الباطل، ويقرأ في كتب الشبه وأهل البدع، فالأصل في طالب العلم في بداية نشأته العلمية أن يصفي مورده ومشربه، ولا يأخذ إلا من الشيء الصحيح الثابت، ولا يقامر ولا يغامر ولا يجرب فهذا ليس من ديننا، فديننا كتاب وسنة، لكن إن جاء عن بني إسرائيل الشيء العارض تحدث به ولا حرج.

لكن الصحف التي وقعت بيد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ما كان حديثاً، إنما كان انقطاعاً يريد أن يقرأها ويتأملها، وفيها ما يجوز التحديث به، وما لا يجوز التحديث به، فالحالتان اختلفا ولا يوجد بينهما تعارض فضلاً عن تناقض، والله أعلم.