حكم من يزعم أنه ارتجع زوجته قبل انتهاء العدة

السؤال: امرأة طلَّقها زوجها، وظلَّ يأتيها يطالبها بالرجوع فتمتنع حتى انتهت عدتها، فجاء إلى خالتها وقال لها إنه ارتجعها، وفي الوقت الحالي العدة قد انتهت، فما حكمها؟
الإجابة: إنه إن كان أخبرها أنه ارتجعها وهي ما زالت في العدة فهي آثمة بتأخيرها، ويجب عليها أن تتوب إلى الله تعالى، وأن تعلم أن امتناعها ذلك معصية عظيمة، ويجب عليها أن تطاوع زوجها وأن تبره.

وإن كانت تعلم أنه لم يراجعها حتى انتهت عدتها فهذه الرجعة باطلة لأنها وقعت في غير محلها.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.