الانتماء إلى الأحزاب السياسية وما تمليه هذه الأحزاب

السؤال: ما حكم الانتماء إلى الأحزاب السياسية وما تمليه هذه الأحزاب؟
الإجابة: الأحزاب إذا كانت مجرد آراء في أمور دنيوية واجتهادات في البناء الدنيوي فهي من الأمور التي يمكن الانتماء إليها. فالناس يمكن أن تختلف آراؤهم وتتباين فيما يتعلق بالمصالح الدنيوية.

أما إذا كانت الأحزاب تتعلق ببعض الأمور التي حسمها الدين فهذا غير مقبول، وليست سلطة الأحزاب تصل إلى ذلك.

إنما يقبل التحزب في أمور الدنيا مثلاً هل المصلحة الآن تقديم الزراعة أو تقديم الصناعة أو تقديم الصيد أو تقديم كذا، هذا الذي يمكن أن يختلف فيه آراء الناس وهو الذي يُقبل أن تقوم الأحزاب على أساسه وتتباين وجهات النظر فيه، وهو مقبول شرعاً ولا حرج في التعدد فيه، فيمكن أن تختلف آراؤنا ونحن في هذا المجلس في أمور دنيانا لكن في أمور الدين لا يُقبل التحزب ولا يُقبل ذلك أبداً، والمرجع في أمور الدين التي حسمها الشرع إلى الوحي المنزل من عند الله.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.