تعليق بعض الأدعية في عنق الميت لتذكره أثناء سؤال منكر ونكير

إن هناك بعض الأدعية تعلق على الميت وتعلق في عنقه بالذات؛ لتكون في قبره مذكرة ومعينة على سؤال منكر ونكير، ما حكم مثل هذا؟
هذا أيضاً لا أصل له، بل منكر وبدعة، إن مات على استقامة لقنه الله، وأجاب منكر ومنكير ، وإن مات على غير استقامة ما نفعته هذه الأشياء التي معه، إنما هو تثبيت الله - جل وعلا -، من ثبته الله بالقول الثابت أجاب، ومن لم يثبت لم يجب. إذا مات على هدى واستقامة أجاب، يقول: ربي الله ، والإسلام ديني ، ومحمد نبيي، وإذا مات على غير هدى قال: هاه هاه لا أدري سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته، فيضرب بمرزبة من حديد ، فيصيح صيحة يسمعها كل شيء إلا الإنسان. فليست التعليقات التي تعلق عليه بنافعة لها، ولا قيمة لها ، بل هذا من البدع التي أحدثها الناس - والله المستعان -.