حكم تأخير الصلاة إلى آخر وقتها للضرورة

هل يجوز تأخير الصلاة إلى آخر وقتها للخوف، أو للبحث عن الماء، أو لطلب حاجة ضرورية قد تنقضي في آخر الوقت؟
يجوز، لكن لا يفوتها، يؤخر إلى آخر الوقت حتى يصلي في آخر الوقت؛ لطلب الماء، أو لشغل مهم يخشى فوته، وأما إذا استطاع أن يصليها في أول الوقت فهو الأفضل، وإذا كان هناك جماعة وجب عليه أن يصلي في الجماعة، مع المسلمين في بيوت الله عز وجل في المساجد، أما إذا كان وحده، كان مريض، أو في السفر ما عنده أحد، أو شغل عن ذلك بشيء مهم فصلاته في آخر الوقت لا حرج فيها، لكن يجب أن يحذر عن تأخيرها عن الوقت، فهي جائزة في أوله، وفي وسطه، وفي آخره، لكن فعلها في أول الوقت أفضل، إلا لشدة الحر، إذا اشتد الحر شرع تأخير الظهر حتى يبرد، وهكذا العشاء إذا تأخر الجماعة شرع للإمام أن يتأخر حتى يجتمعوا كما كان النبي يفعل -عليه الصلاة والسلام-.