ما حكم عن من لم يقتنع بالحلف بالله؟

السؤال: ما حكم عن من لم يقتنع بالحلف بالله؟
الإجابة: من لم يقتنع بالحلف بالله فلا يخلو ذلك من أمرين:

الأمر الأول: أن يكون ذلك من الناحية الشرعية، فإنه يجب الرضا بالحلف بالله فيما إذا توجهت اليمين على المدعى عليه فحلف فيجب الرضا بهذا الحكم الشرعي.

الأمر الثاني: أن يكون ذلك من الناحية الحسية، ففي هذا تفصيل:

أولاً: إذا كان الحالف موضع صدق وثقة فإنك ترضى بيمينه.

ثانياً: إذا كان غير ذلك أن ترفض الرضا بيمينه، ولهذا لما قال النبي صلى الله عليه وسلم لحويصة ومحيصة: "تبرئكم يهود بخمسين يميناً"، قالوا: كيف نرضى يا رسول الله بأيمان اليهود؟ فأقرهم النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثاني.