هل تصح قراءة القرآن وأنا مضطجع على السرير .

السؤال: هل تصح قراءة القرآن وأنا مضطجع على السرير وإذا كانت لا تصح فما تفسير الآية الكريمة‏:‏ ‏ {‏الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ‏} ‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ آية 191‏]‏‏؟‏
الإجابة: قراءة القرآن من المضطجع لا بأس بها سواء كان مضطجعًا على السرير أو على الأرض‏.‏ لا بأس بذلك فيتلو الإنسان القرآن على أي حال كان‏.‏ قائمًا أو قاعدًا أو مضطجعًا‏.‏ وسواء كان متوضئًا أو محدثًا حدثًا أصغر‏.‏ إذا كانت القراءة عن ظهر قلب‏.‏ أما إذا كانت القراءة من المصحف فإن المحدث لا يجوز له مس المصحف حتى يتوضأ‏.‏
والحاصل أنه لا مانع من قراءة القرآن على أي حال ما لم يكن الإنسان على جنابة فإذا كان الإنسان جنبًا فإنه تحرم عليه تلاوة القرآن حتى يغتسل‏.‏ وكذلك الحيض والنفاس يمنعان المرأة من قراءة القرآن إلا في حال الضرورة كخوف نسيانه‏.‏