إفطار رمضان جهلا

السؤال: إذا كانت فتاة عمرها ثلاث عشرة سنة أفطرت من رمضان سبعة أيام جهلا فماذا عليها؟
الإجابة: إذا كانت بالغة لما أفطرت بالغة تقضي عليها أن تقضي مع التوبة والاستغفار، وإذا تأخرت، فإن الأفضل لها أن تطعم عن كل يوم مسكين للتأخير إذا أخرت أكثر من عام، أما إذا كانت لم تبلغ في ذلك الوقت، ما حاضت ولا خرج منها شعر خشن حول الفرج، ولا احتملت فهي غير بالغة، لا يجب عليها القضاء، أما إذا كانت بالغة يجب عليها القضاء مع التوبة والاستغفار والإطعام إن كانت قادرة أحوط من باب الاحتياط، نعم استدل به جمع من الصحابة الإطعام نصف صاع كيلو ونصف من قوت البلد استحبابا إذا كانت قادرة، وإن كانت غير قادرة فلا يجب عليها، نعم.