حديث من شرب الخمر فقد كفر بما أنزل الله على أنبيائه

أرجو توضيح هذين الحديثين ومدى صحتهما، وما جاء بهما، وهل يعمل بهما؟ جزاكم الله خيراً. الحديث الأول: قال صلى الله عليه وسلم: (من شرب الخمر فقد كفر بما أنزل الله تعالى على أنبيائه، ومن سلَّم على شارب الخمر أو صافحه أحبط الله عمله أربعين سنة)؟
لا أعلم له صحة، ولا يظهر لي صحته، الخمر من المعاصي الكبيرة، من كبائر الذنوب فيجب على المؤمن أن يحذره، وهو جاءت فيه أحاديث كثيرة تدل على شدة الوعيد منها قوله صلى الله عليه وسلم: (ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن)، وفيه أنه لعن الخمر وشاربها. فينبغي للمؤمن أن يحذره، الواجب أن يحذره، وأما هذا اللفظ الذي ذكرت فلا أعلم له أصلاً.