حكم الصلاة خلف من عمره عشر سنوات

إذا دخلت المسجد وقد فاتتني الصلاة ووجدت أولاداً صغاراً يصلون في جماعة وإمامهم عمره عشر سنوات تقريباً هل أصلي معهم؟
نعم، صل معه، يجوز أن يكون الإمام ابن العشر سنين أو أقل أو أكثر، فقد ثبت أن عمرو بن سلمة الصحابي الجليل صلى بأصحابه، وهو ابن سبع سنين؛ لأنه كان أكثرهم قرآناً، فلا بأس أن يكون الإمام دون البلوغ، كابن عشر وابن ثمان وابن إحدى عشر ونحو ذلك، وليس من شرط الإمام التكليف، المهم أن يكون يحسن الصلاة، ويحسن القراءة، فإذا وجدت إماماً دون التكليف يصلي بالناس صل معهم، ولا تقل هذا صغير، فقد ثبت في صحيح البخاري عن عمرو بن سلمة -رضي الله عنه - أنه ذكر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (إذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم، وليؤم بكم أكثرهم قرآناً)، قال: فنظروا -نظر قومه- فلم يجدوا أحداً أكثر مني قرآناً، فقدموني، وأنا ابن ستٍ أو سبع سنين) فالرواية تحمل على أنه كان ابن سبع؛ لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال: (مروا أبناءكم للصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر) فأقل شيء تكون فيه الإمامة وأن يؤمر فيه بالصلاة والوضوء هو السبع، وهذا الحديث الصحيح حجة في ذلك.