كتاب (حلية الأولياء)

يسأل سماحتكم أولاً عن كتاب (حلية الأولياء)، ما هو رأيكم فيه، وما هو توجيهكم للمهتمين بمثل هذا الكتاب؟
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد: فكتاب (حلية الأولياء) كتابٌ معروف لصاحبه الحافظ أبي نعيم، وهو كتاب يجمع الضعيف والصحيح والموضوع، فينبغي أن لا يقرأه إلا أهل العلم الذين يعرفون درجات الحديث ويميزون بين الغث والسمين، أما هذا الكتاب فهو لا يصحُّ للعامة وطلبة العلم الذين لم يصلوا إلى حد التمييز بين الضعيف والصحيح، وننصح طلبة العلم وإخواننا جميعاً أن يقرؤوا الكتب المفيدة الصحيحة مثل صحيح البخاري، وصحيح مسلم، رياض الصالحين كتابٌ مفيد، الترغيب والترهيب مفيد وفيه أحاديث ضعيفة لكن نبه عليها صاحب الترغيب نبه عليها فإذا قال يروى أو روي فهي علامة الضعيف، والصحيح يجزم بها ولا يقول فيها روي، فالمقصود أني أنصح إخواني أن يتحروا الكتب المعروفة التي اعتنى أصحابها بالأحاديث الصحيح كالصحيحين، ورياض الصالحين، الترغيب والترهيب، منتقى الأخبار لابن تيمية المجد، بلوغ المرام للحافظ ابن حجر، هذه مفيدة وإن كان فيها أحاديث ضعيفة لكن نبه عليها الحافظ نبه على الضعيف، والمنتقى الأحاديث الضعيفة قليلة وطالب العلم يستطيع أن يعرف الضعيف من شرح المنتقى للشوكاني مفيد، كذلك عمدة الحديث للشيخ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي كتابٌ عظيم ومفيد أحاديثه صحيحة، أما مثل حلية الأولياء فهذا لا يصلح إلا لأهل العلم الذين يميزون بين الصحيح والسقيم.