استخدام الموسيقى في الأناشيد الإسلامية

السؤال: في الفترة الأخيرة بدأ ظهور الفيديو لأناشيد تدخل تحت إطار الأناشيد الإسلامية، وبعض هذه الأناشيد تستخدم الموسيقى في الأداء، كما يدخل في تصوير الكليب نساء، بعضهن يلبسن ملابس عادية غير الجلابيب، كما يظهر في البعض الآخر جزء من عوراتهن كالعنق والذراعين. إلى أي مدى يمكن اعتبار هذه الكليبات ضمن الفن الإسلامي المسموح به؟ وهل يمكن لمثل هذا النوع من الفن أن يخدم الإسلام ويكون بديلاً للفيديو كليب الهابط؟ وما التأصيل الشرعي له؟ وإلى أي مدى يسمح الشرع باستخدام الموسيقى كوسيلة للتعبير وإيصال الفكرة الهادفة؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
فلم يأذن الشرع في استعمال المعازف إلا الدف في يوم عرس أو يوم عيد؛ وما أشبهها من المناسبات؛ كما في الحديث الصحيح أن امرأة قالت: يا رسول الله، إني نذرت إن ردك الله سالماً أن أضرب بين يديك بالدف؟ فقال لها: "أوفي بنذرك"، أما استعمالها في الأناشيد الإسلامية فما ينبغي أن يترخص في ذلك، وكذلك ظهور النساء وقد بدا منهن بعض ما أمر الله بستره فلا يجوز، ولا يمكن أن يكون ذلك بديلاً للفيديو كليب الهابط؛ وإن كان أخف منه وطأة؛ لأن الله تعالى لا يمحو الخبيث بالخبيث ولكن يمحو الخبيث بالطيب، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.