حكم من كانت تطبخ الطعام لزوجها المفطر في رمضان وهي صائمة

إنه في المدة التي ذكرتها في رسالتها وهي عشرون عاماً لم يصم في رمضان، وكنت أطبخ له الطعام ليأكل وأنا صائمة، فهل علي ذنب في ذلك؟
نعم عليك إثم في ذلك، وعليك التوبة إلى الله من ذلك، لأنك بالطبخ له بالنهار أعنتيه على معصية الله، والله يقول -جل وعلا-: وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ [(2) سورة المائدة]. فالطبخ له في نهار رمضان، أو تقديم الطعام أو الدخان أو الخمر كله معصية، كله منكر، شر في شر، فليس لك أن تعينه على عدم الصيام لا بالطعام ولا بالشراب ولا بالتدخين إن كان يدخن ولا بالخمر؛ لأنه هذه معاصي في معاصي -نسأل الله العافية-، بل عليك أن تنصحيه وتمتنعي، وتقولين: لا أعينك على هذا الأمر، ........... يخدم نفسه ويبوء بالإثم الذي عليه وحده.