الرجل الأخضر لا وجود له

يقول: أنا أؤمن بالله وحده لا شريك له، ولكنني سمعت بعض الناس يقولون: يوجد رجل شديد بياض الثياب ولا يرى عليه أثر السفر ويدعى الرجل الأخضر، وإذا أعطى هذا الرجل أحداً شيئاًَ زادت بركة ماله، وإذا نزل في متجر زاد ربحه. أفيدونا هل هذه الأمور معقولة أم هي من البدع؟
هذا القول باطل لا أساس له، وهذا الرجل لا وجود له، ويدعي بعض الناس أن الخضر هو المقصود بهذا الرجل، وهذا الكلام لا صحة له، فالخضر قد مات قبل النبي صلى الله عليه وسلم بمدة على الصحيح من أقوال أهل العلم، وهذه الخرافة التي ذكرتها كلها من وضع الشيطان لا أساس لها، فينبغي أن تعلم ذلك ولا تغتر بأقوال هؤلاء المشعوذين.