اتهام الملتزم بالجنون

السؤال: بما تنصحون من أراد أن يلتزم بحدود الله فأصبح وسطه الذي يعيش فيه يتهمونه بالجنون والخذلان؟
الإجابة: هذا المتهم يُرجى له الخير، وقد سلك طريق الأنبياء، والأنبياء كلهم اتهموا بهذه التهمة، فنوح عليه السلام قال له أصحابه: "معلَّم مجنون، والرسول صلى الله عليه وسلم قال له أصحابه مثل ذلك، ومن بينهما من الأنبياء لاقوا هذه الشبهات أنفسها، والله تعالى يقول: {أتواصوا به بل هم قوم طاغون}.

فلذلك على هذا الشخص أن يحمد الله تعالى على هذه النعمة، وأن يعلم أنه سلك طريق الأنبياء، وأن هذه إنما هي مَعْلَمةٌ من معالم طريق الأنبياء.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.