من نذر يلزمه أن يوفي بنذره

إذا نذر الإنسان أن يذبح ذبيحة لله نظراً لمرض أصابه؛ وذلك حتى يشفى منه, هل يجوز له الوفاء بهذا النذر في المرة الأولى فقط, أم يتمسك به في طول حياته, فيذبح في كل سنة ذبيحة؟
يلزمه أن يوفي بنذره، والنبي -صلى الله عليه وسلم- يقول: (من نذر أن يطيع الله فليطعه)، وإذا نذر أن يذبح في كل سنة ذبيحة لزم ذلك، (من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه). أما إن نذر إن شفاه الله من المرض ذبح ذبيحة، إذا شفي مرة واحدة تكفي، إذا شفاه الله يذبح الذبيحة ولا يتعود النذر، النذر لا ينبغي، الرسول نهى عن النذر وقال: (إنه لا يأت بخير، وإنما يستخرج به من البخيل)، فلا ينبغي للمؤمن أن ينذر، لكن متى نذر طاعة وفى بها، يقول -صلى الله عليه وسلم-: (من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه)، فإذا قال: لله إن شفاني الله أن أصوم كذا أو أن أذبح كذا، أو أن أحج، أو أن أتصدق بكذا لزمه الوفاء.