هل صحيح أن الرسول -صلى الله عليه وسلم-صلى الجمعة أربعاً في عرفة؟ وما حكم من ترك ثلاث جمع؟

هل صحيح أن الرسول -صلى الله عليه وسلم-صلى الجمعة أربعاً في عرفة؟
هذا غلط، ليس بصحيح، النبي -صلى الله عليه وسلم-صلى الظهر في عرفات ركعتين، ما صلى الجمعة، كان في السفر لا يصلي الجمعة عليه الصلاة والسلام، وكان في حجة الوداع صادف يوم عرفة يوم الجمعة، فصلى النبي -صلى الله عليه وسلم-ركعتين سماها الراوي ظهراً، ثم صلى بعدها العصر ركعتين جمعاً وقصراً، جمع تقديم في يوم عرفة، يوم الجمعة، ولم يجهر بالقراءة بل أسرها، ولو كان جمعة لجهر بالقراءة ثم خطب الناس عليه الصلاة والسلام خطبةً واحدة وكان في الجمعة يخطب خطبتين، وهنا خطب الناس قبل الأذان وكان في الجمعة يؤذن ثم يخطب، فهو صلى ظهراً لا جمعةً من وجوهٍ كثيرة، من جهة أنه صلها ركعتين وسماها الراوي ظهراً وصلى معها العصر قصراً وجمعاً، ومنها أنه خطب خطبةً واحدة قبل الأذان والجمعة خطبتان، ومنها أنه خطب قبل الأذان والقاعدة في الجمعة أنه يخطب بعد الأذان، ومنها أنه لم يجهر بالقراءة، والجمعة يجهر فيها بالقراءة فعلم بذلك أن المسافر لا يصلي الجمعة وإنما يصلي ظهراً ركعتين وهذا الذي فعله الرسول -صلى الله عليه وسلم-في عرفات وفعله معه المسلمون.