زوج لا يصلي ويشرب الخمر ويقيم علاقات غير شرعية

السؤال: أرجو الالتفات إلى رسالتي هذه؛ فأنا أعتقد أن هناك العديد من نساء المسلمين يعانون مثل معاناتي. أنا متزوجة منذ فترة طويلة وأحب زوجي وأبنائي حبًا جمًا. ولكن زوجي لا يصلى ولا يصوم ويشرب الخمر ويقوم بإقامة علاقات غير شرعية مع نساء أخريات. وأنا أعلم كل هذا وحاولت تغييره بشتى الطرق وكان المصير التهديد بالطلاق، وأحيانًا تنتهي المشادة نهاية سيئة. وقد جد جديد في حياتي منذ حوالي السنة؛ فقد أصبح زوجي لا يريد معاشرتي إلا من حيث نهى الله، وإذا رفضت فرغمًا عني. فماذا أفعل؟ أرجو المساعدة؛ فأنا أحبه ولا أريد أن أصل إلى مرحلة أدعو فيها عليه بالموت حتى أستريح من هذا العذاب.
الإجابة: أوثق عُرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله, والمرء إذا أحب في الله وأبغض في الله فقد استكمل الإيمان. والمسلم العاصي يُحَب لإسلامه ويُبغَض لمعصيته. وقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يبعث لولاته ويقول: ألا إن أهم أموركم عندي الصلاة, ألا إنه لا حظ في الإسلام لمن ضيع الصلاة. وكان أيضًا يقول: من ضيعها فهو لما سواها أضيع.

ومن قال من العلماء بكفر تارك الصلاة كسلا كالإمام أحمد ومن وافقه يقولون ينفسخ عقد الزواج معه.

ولا يجوز للزوجة تمكين الزوج من إتيانها في الدبر؛ إذ هذه هي اللوطية الصغرى وقد وردت النصوص تحذر من إتيان النساء في أدبارهن وتأمر باتقاء الحيضة والدبر فمن أتى امرأة في دبرها فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم. قال تعالى {فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله} " مقبلات ومدبرات في صمام واحد.

وكثرة المشاكل مستوعبة في هذه الحالات ولابد من الدعاء لهذا الزوج بصلاح الحال وإزالة شبهاته، وبيان حرمة ترك الصلاة والصيام وشرب الخمر، وإقامة علاقات غير شرعية مع النساء، والإتيان في الدبر. ولا بأس من أخذه لمن يعلمه ويذكره بالموت والقبور والآخرة، والإتيان بالكتب والشرائط له، وتوضيح أن ما يصنعه عبارة عن لذة ساعة وألم دهر.

فإن استمر وأصر على ما يصنع فاتركيه غير مأسوف عليه, واسترجعي عسى الله أن يبدلك خيرًا .