نوع المستثنى في قوله تعالى: فصعق من في السماوات ومن في والأرض إلا من شاء الله

ما تفسير قوله سبحانه وتعالى: فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلا مَنْ شَاءَ اللَّهُ[1] من هو المستثنى هنا؟
الله أعلم. وقال بعض أهل العلم: إنهم الملائكة وقال بعضهم : إنهم الشهداء. والله سبحانه وتعالى هو أعلم بمراده بذلك. [1] سورة الزمر الآية 68.