كثرة الوسوسة في الصلاة

السؤال: سائل يسأل عن كثرة الهواجس في الصلاة: هل تبطلها، أو تنقصها؟
الإجابة: كثرة الوسوسة والهواجس التي أشير إليها من المكروهات في الصلاة.

قال أبو داود في (سننه): (باب: كراهية الوسوسة وحديث النفس في الصلاة). ثم ذكر بعض الأحاديث الواردة (1)، ولكنه لا يبطل الصلاة، ولا يلزم منه إعادتها.

قال في (المنتقى): (باب: في أن عمل القلب لا يبطل الصلاة، وإن طال).

وقال البخاري (2): قال عمر: إني لأجهز جيشي وأنا في الصلاة.

وأما قول السائل: وهل ينقصها؟ فالجواب: نعم، ينقصها، فليس للإنسان من صلاته إلا ما عقل منها.

وعن عمار بن ياسر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الرجل لينصرف وما كتب له إلا عُشْر صلاته، تسعها، ثمنها، سبعها، سدسها، خمسها، ربعها، ثلثها، نصفها" (رواه أبو داود والنسائي وابن حبان في (صحيحه) بنحوه) (3)، والله أعلم.

___________________________________________

1 - أبو داود (905، 906).
2 - البخاري تعليقًا (3 / 89 (الفتح))، ووصله ابن أبي شيبة (2/ 424) بإسناد صحيح؛ ولفظه: "إني لأجهز جيوشي وأنا في الصلاة".
3 - أبو داود (796)، والنسائي في (الكبرى) (1/ 211) -واللفظ لهما-، وابن حبان (1889) بنحوه. وهو في (صحيح الترغيب) (538).