صلاة الجمعة مرتين؛ ما حكمها؟

السؤال: في منطفتنا تُصلى الجمعة في أوقات متابينة، كل مسجد له وقت مختلف عن الآخر، ولنا أخت تنوي زيادة الأجر -على حد قولها- وتصلي بمسجدين! بمعنى بعد صلاتها بالمسجد الأول تنوي فقط الإنصات للخطبة بالمسجد الآخر، لكن عندما تقام الصلاة تصلي معهم، فهل هي مبتدعة؟ بماذا تنصحونها؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن الإنصات لخطبة الجمعة وأداءها مع جماعة المسلمين من الأعمال الصالحة التي يثاب عليها صاحبها الأجر العظيم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من اغتسل يوم الجمعة وغسل، وبكر وابتكر، ودنا واستمع وأنصت، كان له بكل خطوة يخطوها أجر سنة صيامها وقيامها" (رواه أحمد وأصحاب السنن إلا النسائي).

والجمعة غير واجبة على المرأة، لكنها لو حضرت وصلت أجزأتها عن صلاة الظهر، ولا يشرع لمن حضر صلاة الجمعة أن يعيدها مع جماعة أخرى, والعلم عند الله تعالى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة