إذا دعت الحاجة للجمع فإنه يجمع ثم يأتي بالأذكار الشرعية بعد الثانية

إذا حضر وقت صلاة المغرب هل يجوز أن يقرأ سورة الإخلاص والمعوذتين وهو قد نوى أن يجمع المغرب مع العشاء، وهل يكتب له أجر أذكار الصباح والمساء وهو لم يذكرها، أو لا بد من ذكرها؟ نرجو الإجابة مفصلة،
السنة أن يأتي بالأذكار الشرعية ، والدعوات الشرعية الصباح والمساء سواء جمع المغرب والعشاء أو لم يجمع ، السنة أن يأتي بالأذكار الشرعية قبل الصلوات أو بعد الصلوات ، يأتي بها في العصر ، أو يأتي بها في الليل أو بعد صلاة الجمع ، الأمر واسع بحمد لله، إذا صلى المغرب جمع معها العشاء إذا كان بحاجة إلى الجمع لأن .............. أما إذا كان مقيم نازل فالأفضل عدم الجمع ، يصلي المغرب ويأتي بالأذكار بعدها الشرعية، يصلي العشاء في وقتها ويأتي بالأذكار الشرعية وهكذا الظهر والعصر ، أما إذا دعت الحاجة للجمع فإنه يجمع ثم يأتي بالأذكار الشرعية بعد الثانية ، أذكارها ، وتسقط أذكار الأولى ، ويأتي بالأذكار الشرعية بعد الثانية، وهكذا ما يتعلق بالورد ، أذكار المساء يأتي به إما قبل الجمع أو بعد الجمع، وهكذا في الصباح ، يأتي بالأذكار الشرعية بعد صلاة الفجر أو بعد طلوع الشمس.