الاحتياط في دخول وقت الصلاة

بلغني أن بعض المرضى والنساء يبادرون بإقامة صلاة الظهر يوم الجمعة عند سماع النداء الثاني، وحيث أن أكثر خطباء الجوامع يبدؤون بخطبة الجمعة بعد رفع النداء الثاني؛ وذلك قبل دخول وقت الظهر بعشرين أو خمس عشرة دقيقة، فآمل من سماحتكم توجيه الناس، جزاكم الله خيراً.
الواجب على النساء والمرضى الذين يصلون في البيوت أو في المستشفيات ألا يعجلوا حتى يتحقق دخول الوقت، يوم الجمعة وكذلك بقية الأيام، وعندهم التقاويم التي أصدرتها الأوقاف بإمكانهم الاستفادة منها، ولا سيما يوم الجمعة، فإن بعض الخطباء قد يدخل إلى المسجد للخطبة ويبدأ بها قبل الوقت، قد يتساهل، مع أنه ينبغي للخطباء ألا يبدؤوا إلا بعد الزوال، وألا يؤذن للجمعة إلا بعد الزوال كما هو قول جمهور أهل العلم، أكثر العلماء على أن الخطبة تكون بعد الزوال، ولا تصح قبل الزوال، فينبغي للخطباء أن يحتاطوا لدينهم، وأن يحتاطوا لإخوانهم المسلمين، فيكون الدخول والصلاة بعد الأذان، يأتي إلى الجمعة بعد الزوال، والساعات موجودة ومتوفرة والحمد لله، حتى يؤذن المؤذن بعد الزوال، وتكون الخطبة للجمعة بعد الزوال، فيحتاطوا المسلمين ويبتعدوا عما يسبب وقوعهم فيما يخالف الشرع المطهر ولا سيما المرضى والنساء، وعلى النساء وعلى المرضى التثبت في الأمور، وألا يصلوا إلا بعد دخول الوقت والتأكد من دخول الوقت، الظهر والعصر والمغرب والعشاء والفجر، في الجمعة وغيرها، هذا هو الواجب على الجميع.