قراءة القرآن الكريم وسجود السهو بدون وضوء

هل يجوز للمرء أن يقرأ القرآن الكريم بدون وضوء، وهل يأثم إذا قرأ آيةً فيها سجدة ولم يسجد
نعم له أن يقرأ القرآن بغير وضوء إذا كان ليس بجنب، أما الجنب فلا لا يقرأ حتى يغتسل ، وأما المحدث حدثا أصغر فله أن يقرأ عن ظهر قلب من دون مس المصحف. تقول عائشة - رضي الله عنها- : كان النبي - صلى الله عليه وسلم- يذكر الله على كل أحيانه. والله - سبحانه وتعالى- يقول: لا يَمَسُّهُ – يعني القرآن- إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ [الواقعة:79)]. وقد كتب النبي - صلى الله عليه وسلم- إلى أهل اليمن أن لا يمس القرآن إلا طاهر. وأفتى الصحابة بذلك - رضي الله تعالى عنهم وأرضاهم-. لكن إذا قرأ عن ظهر قلب من دون مس المصحف وهو على غير طهارة فلا بأس إلا إذا كان جنبا فإنه يمتنع حتى يغتسل؛ لأنه ثبت عنه - صلى الله عليه وسلم- أنه كان إذا كان جنباً يمتنع من القرآن حتى يغتسل - عليه الصلاة والسلام-. وخرج مرة على أصحابه من بيت الماء من الحمام ولم يتوضأ فقال عليه الصلاة والسلام: (في هذا أما القرآن فلا ولا آية). يعني الجنب. فبيَّن النبي - صلى الله عليه وسلم- أن الجنب أن غير الجنب له أن يقرأ، فقال: (أما الجنب فلا ولا آية). بين لهم أن خروجه من الحمام ولم يتوضأ لا يمنع من القراءة ، ثم قال : (أما الجنب فلا ولا آية). فدل ذلك على أن الجنب لا يقرأ القرآن حتى يغتسل. أما الحائض والنفساء فقد اختلف فيهما العلماء هل تلحقان بالجنب هل تمنعان من القراءة حتى تغتسلا أما لا والصواب أنهما لا تلحقان لأن حدثهما تطول مدته بخلاف الجنب فإن مدة الجنابة قليلة ، بإمكانه يغتسل في الحال والصواب أن النفساء والحائض لهما أن تقرءا لكن بغير مصحف لأن مدتهما تطول.