كان يلاعب طفلاً فأدخل الطفل اصبعه في فمه فقاء

السؤال: قرأنا فتوى لأحد المشائخ جاء فيها: أن من استقاء فقاء بطل صومه، فهل يدخل في حكم الاستقاءة من كان يلاعب طفلاً، فأدخل يده في فمه فاستقاء من هذا العمل، وما المقصود بقوله: مَن استقاء فقاء؟
الإجابة: هذا حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم رواه أبو هريرة رضي الله عنه "مَن ذرعه القيء فلا قضاء عليه، ومن استقاء عمداً فليقض"، ومن استقاء أي طلب القيء متعمداً بأنه يدخل يده في فمه، أو يعصر بطنه، أو يشم شيئاً يوجب القيء أو ما أشبه ذلك، المهم أن من حاول أن يستقيء فقاء فسد صومه، ولهذا يحرم على من كان صومه واجباً أن يستقيء، وأما إذا أدخل الصبي إصبعه في فم الإنسان، حتى قاء فإن كان باختياره فهو كما لو كان أدخل إصبعه بنفسه، وإن كان بغير اختياره، وهذا أقوله للتقسيم وإلا فلا أظنه يقع فإنه لا يفسد صومه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد التاسع عشر - كتاب مفسدات الصيام.