هل يأثم من يحدث نفسه بالمعاصي التي كان يعملها؟

هل تحديث النفس بالمعاصي التي كان الإنسان يفعلها في الماضي, هل يأثم الإنسان على ذلك؟
لا، لكن تركها أولى، حديث النفس لا يؤخذ به الإنسان، ما لم يتكلم أو يفعل، يقول -صلى الله عليه وسلم-: (إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تكلم)، هذا من لطف الله والحمد لله.