حكم الركوب مع السائق بدون محرم

مسألة الركوب مع السائق بدون محرم؛ بغرض إيصالي إلى مقر عملي، مع أن عملي داخل المدينة التي أسكن فيها, ولا تعتبر المسافة بين منزلي ومقر عملي سفر, ولقد اجتهدت في إيجاد سائق بمحرم ولكنني لم أجد إلا بمبالغ كبيرة من الصعب أن أدفعها, مع العلم بأنني بحاجة إلى الوظ
يقول النبي- صلى الله عليه وسلم -(لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما)، وركوب المرأة مع السائق وحده فيه خطر عظيم مع الخلوة، خطر عظيم مع الخلوة فلا يجوز، فعليه أن يكون معها زوجة السائق، أو امرأة أخرى ثقة تكون معها، تذهب معها وترجع معها، تذهب معها وتبقى معها في المدرسة حتى ترجع معها، أو ثنتين يذهبان ثم يرجعان ثم يأتيان مع السائق ثنتان، أو واحدة تبقى معها في المدرسة أو في محل عملها ثم ترجع معها، ولا تخلو بالسائق، لأن الرسول- صلى الله عليه وسلم -نهى عن ذلك، وحذر من ذلك، ولما فيه من الخطورة، الرسول- صلى الله عليه وسلم -قال: (لا يخلون رجل بامرأة فإن الشيطان ثالثهما)، وفق الله الجميع.