سئل عن الباري سبحانه: ‏هل يُضلّ ويهدي؟

السؤال: سئل عن الباري سبحانه: ‏هل يُضلّ ويهدي؟
الإجابة: فأجاب‏:‏

إن كل ما في الوجود فهو مخلوق، خلقه بمشيئته وقدرته، وما شاء كان وما لم يشأ لم يكن، وهو الذي يعطي ويمنع، ويخفض ويرفع، ويعز ويذل، ويغني ويفقر، ويضل ويهدي، ويسعد ويشقى، ويولي الملك من يشاء وينزعه ممن يشاء، ويشرح صدر من يشاء للإسلام ويجعل صدر من يشاء ضيقاً كأنما يَصَّعَّد في السماء، وهو يقلب القلوب، ما من قلب من قلوب العباد إلا وهو بين إصبعين من أصابع الرحمن، إن شاء أن يقيمه أقامه، وإن شاء أن يزيغه أزاغه، وهو الذي حبب إلى المؤمنين الإيمان وزينه في قلوبهم، وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان، أولئك هم الراشدون‏.

‏‏ وهو الذي جعل المسلم مسلماً، والمصلي مصلياً، قال الخليل ‏:‏‏{‏‏رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً‏}‏‏ ‏[‏البقرة‏:‏128‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏‏رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي‏}‏‏ ‏[‏إبراهيم‏:‏40‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا‏}‏‏ ‏[‏السجدة‏:‏24‏]‏، وقال آل فرعون‏:‏ ‏{‏‏وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ‏}‏‏ ‏[‏القصص‏:‏41‏]‏، وقال تعالى‏:‏‏{‏‏إِنَّ الْإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً‏.‏ إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً‏.‏ وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً‏}‏‏ ‏[‏المعارج‏:‏ 19-21‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏‏وَاصْنَعْ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا‏}‏‏ ‏[‏هود‏:‏37‏]‏، وقال‏:‏ ‏{‏‏وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ‏}‏‏ ‏[‏هود‏:‏38‏]‏‏.

‏‏ والفلك مصنوعة لبني آدم، وقد أخبر الله تبارك وتعالى أنه خلقها بقوله‏:‏ ‏{‏‏وَخَلَقْنَا لَهُمْ مِنْ مِثْلِهِ مَا يَرْكَبُونَ‏}‏‏ ‏[‏يس‏:‏42‏]‏، وقال‏:‏‏{‏‏وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَناً وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُيُوتاً تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا‏}‏‏ الآيات ‏[‏النحل‏:‏80‏]‏، وهذه كلها مصنوعة لبني آدم‏.

‏‏ وقال تعالى ‏:‏‏{‏‏أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ‏.‏ وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ‏}‏‏ ‏[‏الصافات‏:‏95- 96‏]‏، فـ ‏[‏ما‏]‏ بمعنى ‏[‏الذي‏]‏، ومن جعلها مصدرية فقد غلط، لكن إذا خلق المنحوت كما خلق المصنوع والملبوس والمبني، دل على أنه خالق كل صانع وصنعته، وقال تعالى ‏:‏‏{‏‏مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُرْشِداً‏}‏‏ ‏[‏الكهف‏:‏17‏]‏ ،وقال‏:‏ ‏{فَمَنْ يُرِدْ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقاً حَرَجاً‏}‏‏‏[‏الأنعام‏:‏125‏]‏،وهو سبحانه خالق كل شيء وربه ومليكه، وله فيما خلقه حكمة بالغة، ونعمة سابغة، ورحمة عامة وخاصة، وهو لا يسأل عما يفعل وهم يسألون، لا لمجرد قدرته وقهره، بل لكمال علمه وقدرته ورحمته وحكمته‏.

‏‏ فإنه سبحانه وتعالى أحكم الحاكمين، وأرحم الراحمين، وهو أرحم بعباده من الوالدة بولدها، وقد أحسن كل شىء خلقه، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ}‏‏ ‏[‏النمل‏:‏88‏]‏، وقد خلق الأشياء بأسباب، كما قال تعالى ‏:‏‏{‏‏وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا‏}‏‏ ‏[‏البقرة‏:‏164‏]‏، وقال‏:‏ ‏{فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ‏}‏‏ ‏[‏الأعراف‏:‏57‏]‏، وقال تعالى‏:‏‏{‏‏يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنْ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلَامِ‏}‏‏ ‏[‏المائدة‏:‏160].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - الجزء الثامن.