فضل العشر الأواخر من رمضان

السؤال: للعشر الأواخر من رمضان فضل عظيم ومنزلة كبيرة, نرجو بيانها.
الإجابة: روى مالك والشيخان عن أمّنا عائشة رضي الله عنها قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالى، ثم اعتكف أزواجه من بعده", ورووا كذلك عنها أنّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: "تحرّوا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان", ورووا عن أبي سعيد وابن عباس رضي الله عنهم: "فالتمسوها في العشر الأواخر ـ يعني من رمضان ـ والتمسوها في كل وتر".

وعليه: فيستحب للمسلم أن يجتهد في العشر الأواخر من رمضان، ويزداد من العبادة ذكراُ وقرآناً وصلاةً ودعاءً، وحبذا لو اعتكف كما هي سنة النبي صلى الله عليه وسلم، وأكثر الناس مغبون فيها حيث يجتهد في أول رمضان ووسطه، فإذا دخلت العشر الأواخر فترت همته وضعفت عزيمته، ولربما شُغِل بالاستعداد للعيد، فيكون قد استبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير, والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكةالمشكاة الإسلامية.