مس المصحف للمحدث

قراءة القرآن من المصحف بدون وضوء هل هي حرام أم جائزة؟
لا يجوز للمسلم أن يقرأ القرآن من المصحف وهو على غير وضوء، ولا وهو جنب، لا يقرأ القرآن إلا على طهارة إذا كان يمس المصحف، أما إذا كان لا يمس المصحف فلا بأس أن يقرأ وهو على حدث عن حفظه، إلا إذا كان جنباً فإنه لا يقرأ حتى يغتسل، لا يقرأ ولا يمس المصحف جميعاً، لكن إذا كان غير جنب جاز له أن يقرأ من دون مس المصحف، لكن المصحف لا يمسه إلا وهو طاهر، هذا الذي عليه جمهور أهل العلم، وهو الذي أفتى به أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم-، ودل عليه الحديث المشهور المعروف وهو حديث حسن جيد أن النبي -عليه الصلاة والسلام- كتب إلى أهل اليمن: (أن لا يمس القرآن إلا طاهر) والله يقول -سبحانه- في كتابه العظيم: لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ[الواقعة: 79]، يعني المصحف، فالواجب على المسلم أن لا يسمه إلا على طهارة، لكن لا حرج أن يقرأ عن ظهر قلب، وهو على غير طهارة إذا كان ليس بجنب أما الجنب فلا بد من اغتساله قبل أن يقرأ، لا يقرأ لا عن ظهر قلب ولا من المصحف حتى يغتسل، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان لا يحجبه عن القرآن شيء إلا الجنابة، هكذا جاء الحديث عن علي -رضي الله عنه- قال: (كان النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يحجبه شيء عن القرآن إلا الجنابة). جزاكم الله خيراً