هل يغسل المرأة ابنها إذا ماتت؟

توفيت امرأة في مكان ليس فيها مغسلة ولا زوج لها، بل يوجد فيه ابنها، فهل يقوم ابنها بتغسيلها، أم لا يقوم؟
الأرجح أنه لا يقوم، بل يتمم، يعني ييمها وليها، يعني ييمها بالتراب ويمسح بهما وجهها وكفيها بنية غسل الموت، ويكفي، لأن المرأة لا يغسلها إلا أحد شخصين: إما امرأة، وإما الزوج أو السيد الذي تباح له، أما في هذه الحال لم يحضرها سوى ابنها أو أخيها أو عمها أو أجنبي فإنها تيمم على الراجح، يعني يضرب التراب بيديه ويمسح بهما وجهها وكفيها بنية غسل الموت.( يقول المقدم: يعني التيمم هنا يشابه هنا تيمم الصلاة، يعني لا يمسح مع بقية جسمها؟) ج/ وجهها وكفيها بس، مثل الصلاة، مثل الذي عليه الجنابة ولا عنده ماء.