حكم تعليق جملة (ما شاء الله) على المحلات

السؤال: ما حكم تعليق جملة (ما شاء الله) على المحلات والبيوت لتذكير الناس بها وحماية لها من العين؟
الإجابة: الحمد لله؛ تعليق جملة (ما شاء الله) لا أرى له فائدة في دفع العين، وذلك لأمور:

1ـ أن المعلق لها إن اعتقد أن مجرد تعليقها يدفع العين صار من نوع تعليق التمائم.

2ـ وإن أراد من تعليقها تذكير من ينظر إلى المحل حتى يقولها فإن الغالب أنه ليس كل من رآها قرأها.

3ـ ومن قرأها فالغالب أنه لا يريد إلا مجرد القراءة، لا يريد دفع ما قد يكون في نفسه من إعجاب، بل لا يكون مستشعرا لمعناها.

4ـ أن هذه الجملة ليست مما يشرع للعائن ذكره عند إعجابه بشيء، وإنما تشرع لمن أعجب بشيء ليتذكر أن هذا بمشيئة الله وقوته، لا بمشيئة العبد وقوته، كما قال المؤمن لصاحب الجنتين في قوله تعالى: {فلولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله}، وأما من خاف أن يصيب غيره بعينه فالمشروع له التبريك بأن يقول: بارك الله فيه، وبارك عليه، كما جاء في الحديث في قصة سهل بن حنيف وأن النبي صلى الله عليه وسلم قال للعائن: "ألا بركت إن العين حق توضأ له".

ـــــــــــــــــــــ

المصدر: موقع الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك