تغيير الاسم لأجل بعض المصالح

حاولت المجيء إلى المملكة، ولكني لم أجد إلا بعد تغيير اسمي إلى اسم شخص آخر، وحينئذ حصلت على التأشيرة وأتيت إلى المملكة بهذا الاسم، وتزوجت ورزقني الله بطفل على إثر ذلكم المجيء، ما حكم ما فعلت؟
الكذب لا يجوز، وهذا العمل من الكذب، وانتحال شخصية أخرى، والانتساب إلى غير أب الإنسان محرم، ومن الكبائر، فليس لك هذا العمل ، ولا يجوز لك هذا العمل، والواجب أن تخبر أهل الزوجة بالحقيقة حتى يكونوا على بينة وعلى بصيرة ، وأن تغير الذي معك من جواز أو إقامة أو غيرها على الحقيقة ، وليس لك أن تعمل هذا العمل مستقبلاً ؛ يقول النبي - صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح : تقول له أم كلثوم - رضي الله عنها- للنبي - صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح : (ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس، فيقول خيراً وينمي خيرا. ثم قالت: ولم أره يرخص في شيء من الكذب إلا في ثلاث: الإصلاح بين الناس وحديث الرجل وامرأته والمرآة وزوجها ، وفي الحرب. المقصود أن الكذب منكر، ومحرم، والرسول يقول: (إياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، والفجور يهدي إلى النار). وعملك هذا ليس من الثلاث التي رخص فيها النبي -عليه الصلاة والسلام-.