الصوت أو الريح اللذان يخرجان من قُبل المرأة

السؤال: الصوت أو الريح اللذان يخرجان من قبل المرأة لا يبطلان الوضوء، فما الدليل على ذلك؟
الإجابة: إن الذي ينقض من الصوت أو الريح هو ما كان من الدبر لأنه الذي وردت فيه الأحاديث الصحيحة، والنقض ليس أمراً اجتهادياً إنما يؤخذ من الأدلة فقط، وما كان كذلك فإنه غير مألوف ولا معهود، بل هو من قبيل المرض غير المعتاد لدى كل النساء، وما كان كذلك فإن غير المعهود دائماً لا ينقض، لأنه خارج عن فطرة الإنسان وطبيعته الأصلية، وهذا راجع لقاعدة فقهية معروفة وهي: "المشقة تجلب التيسير"، فما كان معروفاً مألوفاً لدى كل الناس فهو الذي ينقض، وما كان نادراً قليلاً فإنه لا ينقض لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يجعل في السلس نقضاً، والسلس غير معتاد ولا معهود لدى أكثر الناس.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.