حكم مراجعة المرأة عبر الهاتف

إنه طلق زوجته ولم يعلمها، واجتمعت بها بعد أن طلقتها ثم أرسلتها إلى منزل والديها، ثم سافرت حيث أعمل، بعد ذلك أرجعتها هاتفياً، لكنني ما زلت لم أكتب الرجعة، وهي الآن بمنـزلي، فهل يمكن لي الجماع بها عندما أعود وذلك قبل أن أكتب الرجعة أم لا؟
ما دام الطلاق طلقة واحدة ليس قبلها طلقتان فلك مراجعتها وجماعها مراجعة ولكن الأفضل أن تكون النية عند الجماع نية المراجعة، المقصود نويت في المراجعة والحمد لله وهي زوجتك الآن ولو أشهدت على المراجعة لكن أفضل وأحسن وإذا نوى الإنسان المراجعة بجماعه كان ذلك كافياً والحمد لله هي زوجتك ومضى عليها طلقة وبقي طلقتان، أما إن كان مضى لها طلقتان فهذه تكون الثالثة ما تصلح. أيها الأخوة في الله باسمكم جميعاً نشكر سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز....