حكم دعاء العقيم بدعاء زكريا: رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً

السؤال: من كان عقيماً ولا ينجب أطفالاً، ودعا بالدعاء الذي دعا به زكريا عليه السلام، مثل قوله تعالى: {رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ} فهل هذا صحيح؟
الإجابة: لا أعلم بالدعاء المذكور بأساً، وإن دعا بغير هذا كأن يقول: "اللهم ارزقني ذرية طيبة"، "اللهم هب لي ذرية صالحة"، وما أشبهه من الدعوات، فكل هذا طيب.
ومثل قوله تعالى: {رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ}.

ويشرع له أن يعرض نفسه على الأطباء المختصين ؛ لأنه قد لا يكون عقيماً ولكن به مانع يمكن علاجه، وهكذا يشرع له أن يتزوج امرأة قد ولدت.
لأن العلة المانعة قد تكون في الزوجة التي عنده لا فيه ؛ لعل الله يرزقه الذرية الطيبة بسبب ذلك، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "تزوجوا الولود الودود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة".
والله ولي التوفيق.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - المجلد الثامن.
المفتي : عبدالعزيز بن باز - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : غير مصنف