بناء المساجد بشكل دائري وزخرفتها

هناك مساجد مدورة بناؤها مثل الكرة تجد الصف الأول خمسة من المصلين والذي بعده أطول، وهكذا، ثم تعود الصفوف الأخرى أو الأخيرة إلى مثل عدد الصفوف الأولى، ويسأل: هل هذا الطراز من البناء جائز بالنسبة للمساجد، أو كيف توجهون الناس لو تكرمتم؟
لا أعلم لهذا البناء أصلاً في المساجد لا أعلم له أصلاً, والمشروع أن تكون المساجد واسعة ومستوية حتى تكون الصفوف معتدلة, وحتى يكون ذلك أوسع للمصلين وأنفع لأهل البلد, فينبغي أن تكون المساجد مربعة ومستوية هذا هو الأولى والأفضل, أما كون هذا حرام أو غير جائز فهو محل نظر, لكنه خلاف الأولى وخلاف المعتاد في بناء المساجد, لكن كونه حرام محل نظر, فإن المسجد قد يكون واسعاً لا يضره هذا قد يكون واسعاً, وتكون الصفوف الأولى قليلة والأخيرة قليلة والوسطى واسعة فيحصل بها المقصود, لكن كون هذا هو الأفضل أو ليس بالأفضل الذي يظهر لي هو أن الأفضل أن تكون الصفوف متساوية ويكون المسجد مربعاً حتى تكون الصفوف الأولى والثانية والأخيرة كلها متقاربة هذا هو الأفضل والأنفع للمسلمين والله- جل وعلا- أعلم. جزاكم الله خيراً ، إذا كان في ذلك شبه ببناء الكنائس سماحة الشيخ فماذا تقول؟ إذا كان فيه شبه ينبغي تجنبه, إذا كان فيه تشبه بالكنائس فالواجب تجنبه, لقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (من تشبه بقوم فهو منهم), فلا يجوز أن تبنى على هيئة بناء الكنائس, ولا يجوز للمؤمن أن يتشبه بأعداء الله في بناء كنائسهم ولا في غيرها. الذي يعرفه سماحة الشيخ بالنسبة لطراز المساجد أن تبقى مربعة أو مستطيلة أو أن هذه الأشكال الدائرية عرفت أيضاً. المقصود أنه لا يكون فيها شبه بالكنائس والبيع حق اليهود والنصارى بل تكون على طريقة المسلمين في مساجدهم, سواءً كانت مساوية من جهة الطول أو من جهة القصر، المقصود أن تكون صفوفها متساوية متقاربة إلا لعلة عارضة مثل كأن يكون الأرض ضيقة ونحفت في أسفلها أو في مقدمها حتى صار بعض الصفوف أقصر لعلة فلا بأس في هذا الأمر في هذا واسع. لكن من أجل الطراز المعماري أو الفن الهندسي؟ هذا هو محل البحث ينبغي أن يراعى في ذلك الفن الذي سار عليه المسلمون في مساجدهم, والحذر من التشبه بأعداء الله في كنائسهم. جزاكم الله خيراً